سلال تتعاون مع هوجندورن لتوظيف أجهزة الاستشعار التي تتيحها تقنيات إنترنت الأشياء في 100 مزرعة محلية

أعلنت شركة سلال، الشركة الرائدة في مجال المنتجات الغذائية الطازجة والتكنولوجيا الزراعية في إمارة أبوظبي، عن تعاونها مع شركة هوجندورن (Hoogendoorn)، واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في مجال البستنة على مستوى العالم، لإطلاق خدمة الإرشاد الزراعي الرقمي الرامية إلى توظيف أجهزة الاستشعار التي تتيحها تقنيات إنترنت الأشياء في 100 مزرعة محلية خلال العام الحالي. ويهدف هذا المشروع إلى تمكين المزارعين والمهندسين المحليين من اتخاذ قرارات أفضل بشأن تحسين عمليات الري وإدارة المحاصيل والمحافظة على خصوبة التربة، بما يساهم في زيادة الانتاج المحلي من المنتجات الزراعية الطازجة إلى أقصى حد.

ومن خلال هذا التعاون، ستقوم سلال بتوظيف أجهزة الاستشعار IoT التي ترصد المؤشرات الرئيسية المؤثرة على نمو المحاصيل المزروعة في البيوت المحمية والشبكية، من أجل تحسين كفاءة استخدام الموارد وإنتاجيتها. وستساعد هذه المبادرة شركة سلال في معرفة حالة نمو المحاصيل، واحتياجات المزارع المنتشرة في جميع أنحاء إمارة أبوظبي، بما يمكن الشركة من وضع الخطط والسياسات الملائمة لتحقيق تنمية زراعية مستدامة على المدى البعيد. فضلاً عن مساعدة المزارعين المحليين على تعزيز الإنتاجية وتحسين جودة المحاصيل وزيادة الربحية.

وتعليقاً على هذا التعاون، أكد سالمين عبيد العامري، الرئيس التنفيذي لشركة سلال أهمية توظيف التكنولوجيا الحديثة بما في ذلك تقنيات إنترنت الأشياء لتعزيز استدامة النظم الغذائية والزراعية في الإمارة.

وقال سالمين العامري: “ساهم تبني حلول التكنولوجيا الزراعية خلال السنوات الماضية في تحقيق قفزات نوعية في القطاع الزراعي. ونحن في شركة سلال ندرك بأن اعتماد أحدث حلول التكنولوجيا الرقمية في القطاع هو المفتاح الرئيسي لتحقيق وتعزيز ممارسات الاستدامة الزراعية وتمكين المزارعين المحليين من مضاعفة إنتاجهم والارتقاء بقدراتهم. ومن هذا المنطلق، حرصنا على إطلاق خدمة الإرشاد الزراعي الرقمي لمساعدتهم في تحديد كيفية استخدام الموارد بكفاءة عالية، وهو ما يتماشى مع مهام الشركة الهادفة إلى زيادة تبني أحدث حلول التكنولوجيا الزراعية المتقدمة لزيادة واستدامة المحاصيل الزراعية المزروعة محلياً، وبما يدعم جهود دولة الإمارات في تعزيز الاستدامة الغذائية.”

وبدوره، قال مارتن هلميش، مدير إدارة التنمية في شركة هوجندورن: “أصبح الإنتاج الزراعي المحلي متزايد الأهمية على الصعيد العالمي خاصة في منطقة الشرق الأوسط، حيث أننا نشهد اهتماماً كبيراً بالتكنولوجيا الزراعية المتقدمة وبرامج نقل المعرفة التي تساعد في زيادة المنتجات الزراعية الطازجة المزروعة محلياً، وتعزيز كفاءة الاستخدام للموارد والمدخلات الزراعية في المنطقة. ويأتي هذا التعاون ليؤكد التزامنا بالعمل مع شركة سلال لدعم المزارعين المحليين، من خلال توظيف أحدث حلول تقنيات إنترنت الأشياء وبرامج تحليل البيانات المتقدمة والخبرات الزراعية لتوفير خدمة الإرشاد الزراعي وفق أفضل الممارسات العالمية، وبما يساهم في تعزيز الإنتاج الزراعي المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

وتفصيلاً، ستقوم أجهزة الاستشعار IoT برصد المؤشرات الرئيسية مثل درجة الحرارة، والرطوبة، والاختلاف في البخار، والأشعة، ودرجة حموضة ورطوبة التربة، والتوصيلية الكهربائية وغيرها، كما ستحدد حالة نمو المحاصيل، واحتياجاتها من المدخلات الزراعية مثل المياه، والطاقة، وثاني أكسيد الكربون، والأسمدة والمغذيات الكيميائية. وسيتم ربط كافة البيانات التي سيتم جمعها من مختلف المزارع المتواجدة في الإمارة بأجهزة كمبيوتر مدعومة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ليتم دراستها واستخدامها من قبل المهندسين الزراعيين التابعين لشركة سلال لمعرفة أثر المتغيرات في نمو المحاصيل، وبالتالي اتخاذ قرارات زراعية أفضل لتحسين الانتاجية.

تجدر الإشارة إلى أن سلال تحرص على تطبيق برامج نقل المعرفة المتخصصة في تقنيات الزراعة الصحراوية، وتنفيذ مشاريع البحث والتطوير لدعم زيادة الإنتاج المحلي، حيث أعلنت الشركة مؤخراً عن استثمار 200 مليون درهم لتطوير 80 مزرعة محلية في إمارة أبوظبي، لتزويدها بمرافق جديدة للبيوت المحمية أو البيوت الشبكية على مساحة هكتار واحد، مزودة بأنظمة ذكية لإدارة عملية الري ومراقبة المحاصيل، والتي من شأنها أن تساعد سلال في مضافعة المحاصيل بجودة عالية ووفق أفضل الممارسات الزراعية المستدامة.